معلومات صحة

التهاب الأعصاب الطرفية .. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

التهاب الأعصاب الطرفية

إنّ التهاب الأعصاب الطرفية أحد أمراض الجهاز العصبي الذي يُعد من أهم الأجهزة التي توجد في جسم الإنسان، وهناك الكثير من الأمراض الأخري التي قد تصيب هذا الجهاز المايسترو كما يُطلق عليه طبيًا.

لكننا سوف نُلقي الضوء على التهاب الأعصاب الطرفية من خلال معرفة أسبابه وعلاجه والوقاية منه، والعديد من النقاط الهامة الأخرى.

نبذة عن التهاب الأعصاب الطرفية

التهاب الأعصاب الطرفية

يلعب الجهاز العصبي الدور الأساسي وحلقة الوصل بين الجهاز العصبي المركزي وأعصاب الدماغ والحبل الشوكي مع أعصاب الأطراف الموجودة في الجسم، مثل: اليدين – الفم – الأعضاء الداخلية – الذراعين – الوجه.

وعندما يحدث خلل في الأعصاب الممتدة بأطراف جسم الإنسان، يحدث خلل في وظائف تلك الأعصاب، فنجد اضطراب واضح في مقدرة الأعصاب على إرسال الرسائل الصحيحة إلى الدماغ.

فنجد المريض قد يشعر بألم بدون وجود المسبب له، والعكس صحيح.. والجدير بالذكر أنّ؛ التهاب الأعصاب الطرفية يضم أكثر من مائة نوع، ولكل نوع أعراض تخصه وطريقة علاج تختلف عن الأخرى.

تعرّف أيضًا على: Puritan’s Pride Vitamin D3 مكمل غذائي لتعويض “فيتامين د” فى الجسم وتقوية 

تعريف التهاب الأعصاب الطرفية طبيًا

يُعرف المرض طبيًا بالاعتلال العصبي المحيطي، والذي يحدث عندما تتلف الأعصاب الموجودة خارج المخ وكذلك الحبل النخاعي.

ولكل عصب بالجهاز العصبي وظيفة معيّنة، لذا أعراض الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية تعتمد على نوعه، وقد تمّ تصنيف الأعصاب طبيًا إلى:

أنواع الأعصاب

  1. الأعصاب الحسّية، وهي المسؤولة عن استقبال أي مؤثر حسي، مثل: الشعور باللمس – الشعور بالاهتزاز – إدراك الحرارة – الشعور بالألم.
  2. أعصاب حركية، وهي الأعصاب المتحكمة في الحركات الصادرة عن العضلات.
  3. الأعصاب اللاإرادية، وهي الأعصاب التي تتحكم في الوظائف، وتضم: نبض القلب – ضغط الدم – عملية الهضم – وظيفة المثانة.

ولكل نوع من أنواع الأعصاب السابق ذكرها علامات تدل على أن العصب المحيط بها قد اعتلّ، وسوف نذكر منها على سبيل المثال:

أعراض إصابة الأعصاب الحسية بالتهاب الأعصاب الطرفية

  • الشعور بالآلام المبرحة أو الوخز أو الحرقة بدون سبب.
  • الحساسية الشديدة ضد اللمس.
  • إصابة العضلات بالضعف.

أعراض إصابة الأعصاب اللاإرادية

  • عدم الاحتمال لارتفاع درجات الحرارة.
  • الإصابة بالعجز عن التعرق أو الفرط في التعرق.
  • مشاكل في التبول والتبرز وهضم الطعام.

أعراض  مصاحبة لمرض التهاب الأعصاب الطرفية

كما ذكرنا هناك أكثر من مائة نوع لالتهاب الأعصاب الطرفية، ولكل نوع الأعراض الخاصة به، لكن.. هناك بعض الأعراض المشتركة بينهم جميعًا، والتي تتمثل في:

  • التعرق المفرط.
  • الإصابة بالمشاكل الهضمية.
  • اضطرابات في عملية الإخراج، فقد يشعر المريض بالإمساك فترة ثُم الإسهال.
  • إصابة الرجال بالضعف الجنسي.
  • تحوّل الجلد إلى الترقق.
  • الشعور بضيق في القدمين وكأن المريض يرتدي جوارب ضيقة.
  • الانخفاض الدائم بضغط الدم.
  • الشعور بالتنميل والوخز في القدمين واليدين، وفي بعض الأحيان بالخدر.

ومن الهام معرفة أنّ؛ هذه الأعراض قد تتشابه مع أمراض أخرى، والطبيب هو مَن يستطيع تحديدها بعد إجراء التحاليل والفحوصات.

أسباب تؤدي للإصابة بالتهاب  الأعصاب الطرفية

التهاب الأعصاب الطرفية

هناك الكثير من الأمور والعوامل التي قد تكون بعضها مرضية، والتي تتسبب أحيانًا في الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية، ولكن في أحيان أخرى تكون الإصابة بهذا المرض بدون سبب واضح، ومنها:

دخول السموم إلى الجسم

تتعرض الأعصاب للالتهاب وخاصًة الطرفية، عند دخول السموم إلى الجسم عن طريق التدخين أو شُرب الكحول.

والتي تتمثل أيضًا في التعرض للمواد الكيماوية مثل الكلور، أو التعرض للكيماوي، وسوف نتحدث عن هذه النقطة بالتفصيل في نقاط تالية.

الإصابة بأحد الأمراض المزمنة

نجد أنّ؛ هناك أمراض كثيرة قد يكون الأثر الجانبي لها هو الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهم الأمراض التي تؤدي إلى ذلك في بعض الأحيان، ما يلي:

  • الأمراض التي تصيب الكلى.
  • القصور في وظائف الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالسكري.
  • مرضى الضغط المرتفع.
  • الأمراض الخاصة بالمناعة الذاتية، والتي تشمل: الروماتويد – الذئبة الحمراء – بعض الأمراض التي تصيب الكبد.
  • نقص بعض الفيتامينات في الدم، مثل: فيتامين ب1 – ب6 – ب12 – فيتامين ي.

تناول بعض الأدوية.

هناك بعض الأدوية التي من الممكن أن تتسبب في الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية، ومن أهم هذه الأدوية:

  • الدواء الذي يُستخدم في علاج نوبات الصرع والتشنجات.
  • الأدوية المستخدمة في ضبط ضغط الدم المرتفع.
  • العلاج الكيماوي، والذي يُستخدم مع مرضى السرطانات المختلفة للقضاء على الخلايا السرطانية.

الإصابة بالأورام

هناك أنواع من الأورام سواء كانت حميدة أو سرطانية من الممكن أن تكون السبب في ظهور المرض، حيث أن الورم في الغالب يقوم بالضغط على العصب الطرفي الموجود به، فيُلحق به ضررًا كبيرًا.

التعرض لصدمات عنيفة

من الممكن أن تتسبب الصدمة الجسدية العنيفة في الإصابة بالمرض، مثلما يحدث للرياضيين، فغالبًا يُصابون بالتهاب الأعصاب الطرفية، نتيجة لتعرضهم لعنف اثناء ممارسة الرياضة، أو التعرض لحوادث السير المختلفة.

إصابة النخاع العظمي باضطرابات

قد يحدث أحيانًا ظهور بعض البروتينات الغير طبيعية بالدم، والذي يعتبر أحد أشكال الإصابة بسرطان العظام، وكذلك الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، لكن هذا السبب نادر الحدوث.

مضاعفات الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية

هناك بعض المضاعفات التي تحدث للمريض، ومنها:

  • إصابة الجلد بحروق وعدم الشعور بالتغير في درجات الحرارة، أو الألم إذا تمّ الوخز في المكان المصاب.
  • قد يسقط المريض بدون سبب على الأرض، وذلك بسبب الضعف وعدم إدراكه للجاذبية الأرضية.
  • الإصابة بعدوى في مناطق معينة، وفي الغالب هذه المناطق تكون مفتقدة الإحساس، مثل القدم أو أطراف الأصابع على العموم، لذا لابد من مراجعة الطبيب بانتظام.

الوقاية من التهاب الأعصاب الطرفية

دائمًا الوقاية خيرٌ من العلاج .. وهناك بعض العادات التي إن اتبعها الشخص المعرض للإصابة بهذا المرض، سوف يتجنب تمامًا هذا المرض.

والذي لا يعتبره الأطباء مرضًا مستعصيًا لأنه من السهل السيطرة عليه، ومن هذه العادات ما يلي:

  • الابتعاد عن أي عامل قد يُسبّب الإصابة بالمرض، مثل: عدم الاصطدام المتكرر بعنف بالأشياء.
  • تجنُب التعرض لأي مواد كيميائية سامة، مثل الكلور.. وغيره.
  • الابتعاد عن التدخين والكحوليات.
  • الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية، ولو من خلال المنزل، وخاصًة لمرضى السكر والغدة الدرقية وضغط الدم المرتفع.
  • الاتبّاع للنظام الغذائي الغني بالفيتامينات التي تحافظ على صحة الأعصاب.

للحصول على دواء METHYCOBAL TABLET المتخصص في علاج التهاب الأعصاب الطرفية بكفاءة أضغط هنا

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

هناك الكثير من الحالات التي تُصاب بالمرض تستطيع التعايش معه من خلال العلاج، وهناك حالات أخرى من الممكن أن يقل لديها بشكل كبير مع العلاج، وفي الغالب يتم العلاج عن طريق:

  • تغيير أسلوب الحياة، والمقصود هُنا مرضى الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط.. وما إلى ذلك، حيث يقوم الطبيب بتنظيم مستوى السكر في الدم وكذلك ضبط ضغط الدم، بالإضافة إلى العلاج الطبيعي.
  • وصف أدوية ذات فاعلية كبيرة، فهناك الكثير من الأدوية التي تعالج هذا المرض، ولكن يوجد القليل منها فقط مَن يعمل بفاعلية كبيرة.
  • قد يلجأ الطبيب أحيانًا إلى الجراحة ولكن في حالات نادرة، وهذا فقط مع الرياضيين.

قدمنا لكم موضوع شامل عن التهاب الأعصاب الطرفية .. مع أفضل علاج له، نتمنى لكم مزيد من الصحة والعافية، ونرجو متابعتنا دائمًا حتى يصلكم كل جديد

اترك تعليقاً